Arabic English French Persian

الرجال ذوو اللحى أكثر ميلاً للعنف والخيانة الزوجية

الرجال ذوو اللحى أكثر ميلاً للعنف والخيانة الزوجية

الرجال ذوو اللحى أكثر ميلاً للعنف والخيانة الزوجية

 

أظهرت دراسة بريطانية حديثة أن الرجال من ذوي اللحى الطويلة أكثر ميلاً للعنف والخيانة الزوجية من نظرائهم حليقي الذقون.

 

وبينت الدراسة أن حوالي 47% من الرجال ذوي اللحى الطويلة سبق وأن خانوا زوجاتهم، مقابل 20% فقط للرجال حليقي الذقون، وبالمثل فإن 45% من ذوي اللحى يتورطون في شجارات وأعمال عنف مقابل 29% لغير الملتحين.

 

أما من حيث النزاهة، فقد كشفت الدراسة التي أجرتها شركة كوالتريكس أيضاً أن 40% من أصحاب اللحى الطويلة سبق وأن سرقوا شيئاً ما، في حين تنخفض هذه النسبة إلى حوالي 17% بالنسبة لغير الملتحين بحسب ما ذكرت صحيفة دايلي ستار البريطانية.

 

وفي دراسة منفصلة، سأل الباحثون المئات من الرجال بأطوال متفاوتة لشعر اللحية، حول إذا ما كانوا يقفون مع أو ضد بعض القضايا المتعلقة بدور الجنسين.

 

وكشفت النتائج أن الرجال الملتحين، مع اختلاف أطوال لحاهم، كانوا أكثر عدوانية في آرائهم تجاه الجنس الآخر من الرجال حليقي اللحية.

 

وقال متحدث باسم شركة كوالتريكس التي تقدم حلولاً برمجية لرجال الأعمال والأكاديميين: "تشير أبحاثنا إلى وجود صلة بين اللحية والمعتقدات لدى الرجال، حول تفاوت الأدوار بين الجنسين، لكن من غير الواضح ما هو السبب وراء ذلك".

 

وأضاف المتحدث: "ربما يعود ذلك إلى أن الرجال الذين يمتلكون مواقف سلبية تجاه المرأة، عادة ما يكونون أكثر ميلاً لإطلاق لحاهم، لإبراز رجولتهم وهيمنتهم الواضحة على الجنس الآخر".

 

كتب الأزهر تبيح أكل لحوم البشر

 

 

أكل لحوم البشر .. عند المذاهب الأربعة !

 

 

 

فضيحه الرسول محمد يغري رجاله بالنساء والغلمان حتى يغزو معه !!

 

 

 

الشيخ مازن السرساوى المسلمين الاتقياء عندما يدخلون البلاد اما الجزية او الاسلام او القتل

 

 

الشيخ محمد العريفي يفتخر بجرائم رسوله محمد

 

 

 

أمام مسجد الاقصى اقتلوا كل من يرفض الاسلام أو دفع الجزية

 

 

 

 

صبيان العشق واللواط

 

 

 

 

صبيان العشق واللواط : الجزء الثاني.. عشق المرد و الغلمان عند العرب

 

 

 

 

صبيان العشق واللواط: الجزء الثالث .. نصوص وحقائق صادمة

 

 

جنة الاسلام حور عين وجنس كما يصفها الشيوخ

 

 

 

مهمتنا الأولى في الجنه هي الجنس والمعاشره وافتضاض الابكار!

 

 

 

في الجنة الله مشغول بافتضاض الابكار. نكاح المسلم قوة جنسية ماءة رجل

 

 

 

 

للمـــــــــــزيد:

مقتل آكل الأكباد السوري

المعركة مع الإسلام

بالصوت والصورة.. الأزهر يبيح الزنا.. المهم أن يدفع الزاني الأجر!

كيف تصنع قنبلة بشرية ؟

القرآن آجندة الشيطان لقتل كل البشر

للكبار فقط (+18).. لماذا كان وعده – سبحانه وتعالي – بالولدان المخلدون في الجنة؟

للكبار فقط (+18) اغتصاب الأطفال في الإسلام وعند المسلمين

الانحراف والشبق الجنسي في الإسلام

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

أخلاق إسلامية (1): وإن زني وإن سرق

أخلاق إسلامية (2) : لا تنهى عن خلق وتأتي بمثله

أخلاق إسلامية (3) : ينكح بلا قانون ويقتل بلا شريعة

أخلاق إسلامية (4): أصول السباب الجنسي

أخلاق إسلامية (5): اغتيال براءة الأطفال

أخلاق إسلامية (6) : استعارة فروج النساء

ما يجوز ولا يجوز في نكاح البهيمة والعجوز

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

الإسلام و العداء الحتمي للحضارة الإنسانية جـ 1 من 2

الإسلام و العداء الحتمي للحضارة الإنسانية جـ 2 من 2

الإسلام العامل الأساسي للتخلف فى المجتمعات الإسلامية

من 1430 عام أعلَنَ الإسلام الحَرب عَلى الجَمِيع.. ما هُو الحَل؟

مُذَكرات مُسلم سَابق : أشعرُ بالخجل !!

قريباً نقرأ الفاتحة على الشريعة الإسلامية!

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها - المقدمة

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 1

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 2

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 3

15 - كاتب القرآن يقول أن الشيطان أيضاً يضل العباد

إله الإسلام خلق الضال ضالاً !!

  • مرات القراءة: 2286
  • آخر تعديل السبت, 19 أيلول/سبتمبر 2020 03:19

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.