Arabic English French Persian

المخرج التونسي رضا الباهي: الإسلام ليس بريئاً من «داعشيّ»، مَن يتبع القرآن هو «داعشيّ» وأنّ كلّ مُسلم هو «داعشيّ» أو على الأقل أن ثمة « داعشيّاً » يغفو في داخله

المخرج التونسي رضا الباهي: الإسلام ليس بريئاً من «داعشيّ»، مَن يتبع القرآن هو «داعشيّ» وأنّ كلّ مُسلم هو «داعشيّ» أو على الأقل أن ثمة « داعشيّاً » يغفو في داخله

المخرج التونسي رضا الباهي: الإسلام ليس بريئاً من «داعشيّ»،مَن يتبع القرآن هو «داعشيّ» وأنّ كلّ مُسلم هو «داعشيّ»أو على الأقل أن ثمة « داعشيّاً » يغفو في داخله

 

هوفيك حبشيان - تونس

قال رضا الباهي مخرج فيلم "زهرة حلب" في حوار مع صحيفة «النهار» أصبحتُ أعتقد أنّ كلّ مسلم هو « داعشيّ » أو على الأقل أن ثمة « داعشيّاً » يغفو في داخله.

هذا اعتقادي الشخصي. لا أجد مسلماً ناجياً من « الداعشية».

المُسلم الحقيقي هو مَن يتبع القرآن، ومَن يتبع القرآن هو «داعشيّ».

المعادلة بسيطة. أنا لا ألعب على الكلمات. المسلم المتحضّر وحده خارج هذا التصنيف.

كنتُ من المسلمين، الحياة غيّرتني، والتجربة.

أنا الآن أجاهر باقتناعاتي علناً: كلّ مسلم هو «داعشيّ».

تكوّن هذا التحوّل عندي بعد الثورة التونسية ومقتل شكري بلعيد.

حين تعيش هزّات كبيرة، وأنت في وسط البلد، يولد لديك هذا التحوّل.

 

الرجل كان شعلة في الذكاء، اغتيل وحتى الآن لم يُقبض على قاتله، وفي الجوامع ثمة نداء «اقتل فلاناً واذبح فلاناً»، كذلك في وسائل الإعلام.

هل أقف مكتوف اليدين وأردّد أنّ «الإسلام بريء»؟

أنا ضدّ هذه المقولة.

على المفكرين الذين ينتمون إلى البلدان الإسلامية أن يتحركوا. حتى في النصّ الديني، لا بدّ من مناقشة».

 

ssss1

 

جلستُ مع رضا الباهي في ردهة فندق "أفريكا" الذي يتوسط جادة الحبيب بورقيبة أحادثه في عمله الجديد، "زهرة حلب"، الإشكالي بطبعه ومضمونه وخياراته. قلت له رأيي السلبي بصراحة في العمل المنتظر الذي افتتح قبل بضعة أيام من لقائنا هذا، الدورة السابعة والعشرين من "أيّام قرطاج" (٢٨ تشرين الأول - ٥ تشرين الثاني).

صارحتُه من دون لفّ ودوران بما يجول في بالي من أفكار، وأجرينا المقابلة على هذا الأساس. ثمة صداقة تجمعني به أحرص على استمرارها، وفي الآن عينه لا يسعني أن أدوّر الزوايا. هذا على الصعيد الإنساني. أما مهنياً، فكنت أعجبتُ سابقاً بعدد من أفلام الباهي، منذ "العتبات الممنوعة" (١٩٧٢)، وأدركُ مدى حساسية المخرج عندما يتأبط عملاً جديداً يكون قد أمضى في سبيله سنوات عدة من العمل، بحثاً وتنقيباً وتصويراً وترويجاً.

النقد مسؤولية قبل أن يكون أي شيء آخر، فيصعب على المرء أحياناً "القضاء" على منتج فني، ولو معنوياً، بضربة قلم. في المسألة بعض السهولة، ما يجعلك ترغب في أن تسترق النظر إلى خلف الفيلم أحياناً في محاولة لفهم الخفايا ورصد النيّات الأولى وتطابقها مع ما شاهدته على الشاشة.

أعرف نيّات الباهي جيداً، إذ واكبتُ مراحل عدة من عملية انجازه "زهرة حلب"، وكدتُ أحضر عملية التقاط مَشاهد الفيلم السنة الماضية في مثل هذا الوقت خلال مهرجان قرطاج، لولا حادثة شخصية جعلتني أعود إلى بيروت مضطراً. لكن شتان بين النيات والمنتَج النهائي الذي نتابعه على الشاشة. في هذا المعنى، كلّ فيلم هو خيانة لنيّات المخرج الأساسية، تلك التي خطا أول خطوة من أجلها. بعضها خيانة كبيرة وبعضها خيانة طفيفة جداً.

"زهرة حلب"، يقتفي خطى أم تونسية (هند صبري) تذهب للبحث عن ابنها الذي انضم من دون سابق إنذار إلى الجهاديين فيسوريا،تلك التي تتخبط في الدمّ والركام. إلا أنّ الفيلم يقوم بخيارات سيناريستية غير صائبة في الكثير من فصوله (لا سيما في النهاية)، مفضّلاً "الحدّوتة" (تونس أكبر مصدّر للجهاديين في سوريا) على الدراسة النفسية لقضية أخلاقية دينية اجتماعية لا يزال المجتمع التونسي يعانيها.

 

ssss2

هند صبري في دور الأم المفجوعة

 

العمل برمّته يتخبط في رؤية عريضة للموضوع، بعيدة من التفاصيل، فيقع في الطرح السطحي الباهت. لن نعرف الكثير عن المراهق الذي ينضم إلى "جبهة النصرة" ويرحل إلى سوريا، وسنقف على عتبة المحفزات التي ستسوقه إلى حضن الإرهاب والخراب. المراهق سيبقى بالنسبة إلينا ذلك الوجه الذي يصعب الاختراق. هذا ربما ما أراد الباهي قوله، عبر التركيز على الأم ومعاناتها وجعل إشكالية الهشاشة التربوية أولوية في مسار فهمنا المسببات. بدلاً من الاهتمام بالصبي، نرى النصّ يركّز على الأم ومحاولتها فهم ما الذي قصّرت فيه، فينتج من هذا المنهج فيلم قد يكون صحيحاً في هذه الحال، لكن تعميم خطابه يفضي بنا إلى استنتاجات خطيرة. أياً يكن، فيلم الجهاد لا يزال ينتظر مَن سيقدّمه بطرح متماسك وعميق، علماً انه كان لرشيد بوشارب تجربة مماثلة ("الطريق إلى اسطنبول") عُرضت في مهرجان برلين الماضي وكانت غير موفقة.

 

 

ssss3

صُوِّر "زهرة حلب" فيتونس،بعدما حاول الباهي تصويره في البقاع اللبناني، إلا أنّحزب الله أراد الاطلاع على السيناريو، فرفض. يقول: "وجدتُ أنّه من الأكثر أماناً للفريق والفيلم والمواد هو التصوير في تونس. اخترتُ مكاناً أقرب ما يمكن لجهة حلب وحدود تركيا. وأحضرتُ مستشاراً من سوريا كشف على المنطقة وقال أنّها مناسبة".

عندما عبّرتُ للباهي عن رأيي في أنّه لا يزال مبكراً التطرق إلى قضية الجهاديين في سوريا، لعدم اكتمال المشهد والافتقار إلى التفاصيل، لم يوافق: "بالعكس، أؤيّد إنجاز مثل هذه الموضوعات، وشعرتُ بأنّني تأخرتُ لأقدّم فيلماً حولها. كان يُفترض ذلك بين العامين ٢٠١٢ و٢٠١٣، مع تصاعد ظاهرة هجرة المقاتلين. رسالتي ليست تحليلداعشولا الوضع السوري ولا النسق الذي يتم عبره اختيار آلية إرسال الجماعات مقاتليها إلى القتال. يمكن إنجاز فيلم عن المخطّطين، عن التركيبة الغريبة في استقطاب الشباب. إنما طرح موضوعات تتعلّق بالمموّلين والمخطّطين يحتاج إلى أفلام. قاربتُ وجهة نظر الأم المفجوعة والولد الهشّ. لا بدّ من سؤال نطرحه دائماً في تونس: كيف تمكّنوا من إقناع ولد ينتمي إلى هذه العائلة بالقتال؟ في كلّ عائلة تقريباً، ثمة ولد تأثر ايديولوجياً أو ذهب ولم يعد. في تونس وحدها، ثمة ٧٠٠٠ إلى ١٢٠٠٠ شاب انخرطوا في الحرب: ظاهرة كبيرة!".

من أجل كتابة السيناريو ورسم تفاصيل شخصياته انطلاقاً من معطيات واقعية، استشار الباهي محامين من جمعية "رجعولنا ولادنا" الذين يمتلكون ملفّات، وقابل شباناً مع أمهاتهم. أجرى مقابلات مع مقاتلين سافروا وعادوا. من هنا، أمسك بكيفية سير الأمور. بدوا كأنّهم في حال خوف ولا يريدون البوح بكلّ شيء. ذات مرة تم أخذ نحو ٤٠ أمّاً إلى دمشق ليرين أبناءهنّ. بشار الأسد وافق على ذلك، من دون إخراجهم من السجون. الباهي: "كانت لي صلات مع هذه المجموعة. أما بالنسبة إلى المحامين وعلاقتهم بوزارة الخارجية، فالجميع يعلم أنّ ثمة وزراء في تونس لم يكثّفوا الجهود للكشف عن الحقيقة أو تسهيل مأمورية عودة الشباب. هناك مَن يشجّعهم على الانخراط في الحرب. مفاصل الدولة مُشاركة في اللعبة".

هل كان من الصعب فصل الحقيقة عن الأقاويل والتضليل؟ ثمة بروباغندا مُضخّمة تلفّ "داعش" و"جبهة النصرة"، فكيف تعامل الباهي مع هذا الواقع لفصل الخيوط بعضها عن بعض؟ يروي أنّه تعمّد تفادي إشكالية "جهاد النكاح" واكتفى بالتلميح إليها. مشروعه ليس ذهاب النساء إلى النكاح. لم يملك المعلومات الكافية، ولا يبني سيناريواً على ما يُقال. "حتى الشباب الذين يذهبون للجهاد، ثمة لحظة خلف انزلاقهم ووقوعهم في الفخّ"، لذلك، ترك الباهي الخيارات مفتوحة في الفيلم. انكماش الشاب هو إحساسه بالنقص جرّاء اختلافه عن الآخرين. الأم غير موجودة دائماً في المنزل للتواصل مع ابنها. كذلك الأمر بالنسبة إلى الطلاق بينها وبين الأب.

 

ssss4

الهشاشة موضوع "زهرة حلب".

سألتُ الباهي: "التطوّر النفسي للشخصيات ضعيف بعض الشيء. لم تتعمّق في دواخلهم. لم نعرف كيفية تفكير الشاب وغاياته. هل هذا خيار، أم أنّ الأمور أفلتت من بين يديك؟". يقول: "حين قابلتُ الأمهات اللواتي فقدن أولادهن، لم أحصل على تفسير منطقي يُبرر هذه الخسائر. لمستُ إحساسهن بالذنب، واقرارهنّ ببعض الخشونة في معاملة الأولاد. ارتأيتُ إبقاء الشاب كتلة من علامات الاستفهام المعلّقة، وذلك أفضل من الوعظ والقول أنّه كان ينبغي التصرّف على هذا النحو. ليس ثمة سبب واحد، بل مجموعة أسباب متداخلة".

 

"الموضوعات في "زهرة حلب" متداخلة ومرتبكة، كأنّكَ مشيتَ في طرق لم تُكمل الخُطى فيها، ألا تجد أنّ طرحكَ لم يرتكز على موضوع واحد؟"، أسأل الباهي الذي حين يتكلّم عن المرأة في تونس، يُلمّح بالضرورة إلى شروط عيشها. يقول: "لديّ أسبابي لذلك. الهشاشة تيمة الفيلم، وعليّ إظهار من أين أتت. اصطياد الشباب هو جرّاء هذه الهشاشة. دعني أعطيك مثلاً. في حيّنا شاب وأخوه، الأول طالب فيزياء، والثاني طالب رياضيات وطب. شابان جميلان، أمّهما مدرِّسة والأب مدير مصرف. كلّ الظروف ملائمة لعيش سليم، لكنّهما فجأة بدأا يرتادان الجامع، وبقيا شهراً فيه خلال رمضان. استغربنا جميعاً. بعد ثلاثة أسابيع، علمنا أنهما في سوريا. ماتا في ضربة واحدة!".


يتأخر الفيلم كثيراً عند موضوع المرأة، مركّزاً على الأم أكثر من تركيزه على الابن. يشدّد الباهي أنّ موضوعه في الأساس هو الأم وليس ابنها. أقاطعه، لأعرف إذا كان سبب ذلك أنّ هند صبري هي بطلة الفيلم، مما اضطركَ إلى التركيز على حضورها؟ يردّ: "لا. أنا لم أعش مع الشاب في سوريا. موضوعي هو شجاعة المرأة التونسية. هذا ليس فيلماً - ملفّاً عن "داعش". لا أملك الإمكانات أولاً، وليس موضوعي الدخول في صلب إشكالية هذا التنظيم الذي لم يكن موجوداً قبل خمس سنوات. ثمة شباب تونسي ذهب للقتال في أفغانستان قبل ولادة "داعش". أعداد تُستقطب ويُغسل دماغها وتُرسل إلى الحرب. أعتقد أنّ ثمة جانباً رومنطيقياً لقتال هؤلاء الشباب، كما حدث العام ١٩٦٣ في أوروبا حين كان الشباب يسيرون خلف الجمهوريين في أسبانيا، أو الرومنطيقية في السبعينات حين ذهب كثر إلى أميركا اللاتينية ليشتمّوا رائحة تشي غيفارا. استُغلَّت هذه النزعة الرومنطيقية في الشباب، فارتسمت الهشاشة على شكل ظاهرة".

 

الباهي المتحدّر من مدينة تونسية هي رمز للإسلام (القيروان)، ما الذي يريد إثباته من خلال قضية الجهاديين؟ فصل الإسلام عن الإسلاميين، أم تداخلهم؟ بعد الثورات وانكسار جدران الخوف ليس كما قبلها. لم يعد مفاجئاً سماع مثقفين يقولون إن هؤلاء الإسلاميين يستوحون أفكارهم من النصّ الديني نفسه. يقول الباهي: "دعني أقول شيئاً: أصبحتُ أعتقد أنّ كلّ مسلم هو "داعشيّ" أو على الأقل أن ثمة "داعشيّاً" يغفو في داخله. هذا اعتقادي الشخصي. لا أجد مسلماً ناجياً من "الداعشية". المسلم الحقيقي هو مَن يتبع القرآن، ومَن يتبع القرآن هو "داعشيّ". المعادلة بسيطة. أنا لا ألعب على الكلمات. المسلم المتحضّر وحده خارج هذا التصنيف. كنتُ من المسلمين، الحياة غيّرتني، والتجربة. أنا الآن أجاهر باقتناعاتي علناً: كلّ مسلم هو "داعشيّ". تكوّن هذا التحوّل عندي بعد الثورة التونسية ومقتل شكري بلعيد. حين تعيش هزّات كبيرة، وأنت في وسط البلد، يولد لديك هذا التحوّل. الرجل كان شعلة في الذكاء، اغتيل وحتى الآن لم يُقبض على قاتله، وفي الجوامع ثمة نداء "اقتل فلاناً واذبح فلاناً"، كذلك في وسائل الإعلام. هل أقف مكتوف اليدين وأردّد أنّ "الإسلام بريء"؟ أنا ضدّ هذه المقولة. على المفكرين الذين ينتمون إلى البلدان الإسلامية أن يتحركوا. حتى في النصّ الديني، لا بدّ من مناقشة".

 

يروي الباهي أنّه في صدد العمل على إنجاز وثائقي عن نهاية الأيديولوجيا الإسلامية بمفهومها الأخواني. "بدأتُ العمل عليه قبل "زهرة حلب"، وبسببه أوقفته، وأنا في صدد استكمال العمل". ولكن مَن يعرفه يعلم أنّه على مسافة من "الربيع العربي" الذي شكّل وعياً تجاه الدين وأسقط بعض الخوف. سابقاً، لم يكن هذا الخطاب ممكناً. يعترف المخرج أنّه في تونس اليوم، تتكلّم الناس بحرية. تزعزعت الرقابة الذاتية الآتية من المقدّس والنظام الموروث.

 

حرية الكلام لم تكن ممكنة، واليوم الجميع يتكلّم. ولكن ما الذي يجعل تونس بلداً يحوي كماً من العلمانيين، رغم وجود آلاف المقاتلين؟ مفارقة يردّ عليها الباهي بالقول: "المسألة أنّ المدنية والتقدّم الحضاري ليسا قشوراً وشعارات. المرأة مكبّلة، تمارس الجنس مع رجل سخيف جاهل، يفرض عليها العمل لتأمين المال. تونس ككلّ البلدان العربية، رجالها متخلّفون، وإن تفاوتت كمية التخلّف والجهل من بلد عربي إلى آخر. لبنان تعايش مع فئات متنوّعة، الأمر الذي أدّى إلى اختلاف نسبيّ في النظر إلى العلاقات وصناعتها، فالمسلم فيه قدّر الآخر والآخر قدّره. لبنان مساحة لفئات مختلفة. لذلك، صوّرتُ المشهد الأخير في كنيسة مهدّمة، لإحساسي أنّه إذا انهارت المسيحية في الشرق فسينهار العالم العربي بأسره. هذا إحساسي. أنا لستُ مسيحياً، ولا جذور تربطني بالمسيحية. لكني أعتقدُ أنّ المسيحيين والمفكرين في الشرق هم مصدر الازدهار في العالم العربي".

 

سوريا مستنقع سيغرق فيه الكثير من السينمائيين مستقبلاً. كيفما استدرت، لا بدّ من الانزلاق إلى فخّ. طرح خطير ومتشعّب يدركه الباهي وسبق أن واجهه حينما أنجز فيلمه "السنونو لا يموت في القدس" العام ١٩٩٤. "آنذاك، راح يُقال لي: دعكَ من فلسطين ومن هزّاتها ومن الانتفاضة ومحادثات السلام. وحين قلت إنّ تحقيق السلام مُحال، ثمة فلسطينيون غضبوا، وبعد سنوات أقّروا بأنّ ما طرحته في الفيلم كان صحيحاً".

 

 

لمشاهدة فيلم "زهرة حلب" كامل

https://emploi-tunisie-travail.com/2020/07/28/emissions-ramadan-2020/57077/?fbclid=IwAR1NWBKD5Izyi-dvisEJigeO6SLp4VHpL-7RwefN76dEGNNROgx8bgyFmi8http://www.lroza.com/video/watch.php?vid=43303f030

 

المـــــــــزيد:

نحن إرهابيون.. والإرهاب فرض عين علينا من عند الله

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

مُحاكَمَة صَلعَم مُدَّعِي النَبُوة.. مَطلَبٌ وَنَصرٌ للإنسانِية

سقوط سورة كاملة تعادل سورة براءة فى الطول والشدة من القرآن

قنابل النصوص القرآنية وإلغام السنن المحمدية
كيف تصنع قنبلة بشرية ؟

القرآن آجندة الشيطان لقتل كل البشر

إرهابي بمجرد الإيمان بهذا الرسالة التى تحرضك على القتل

يا أيُها النَبي حَرِّض المُؤمنينَ عَلى القِتال

إِلْهَاً وَحْشِيًّا يَلدْ أُمْة من اَلْقَتَلة

الإسلام و العداء الحتمي للحضارة الإنسانية جـ 1 من 2

الإسلام و العداء الحتمي للحضارة الإنسانية جـ 2 من 2

الإسلام العامل الأساسي للتخلف فى المجتمعات الإسلامية

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها - المقدمة

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 1

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 2

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 3

Quran is Satan Agenda to slaughter mankind

Was Muhammad a bisexual pervert? »

Islam says dark skin race are created for slavery and hell

Discriminative Islam part 1, Quran Says Mushriks are filthy

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.