Arabic English French Persian
الحقيقة نحن لسنا عرباً

ألأب ثيوذورس داود

لا لسنا عرباً.

يكفي كذبا وتزويراً وممالقة وعجزا وخوفاً.

لسنا عربا ولله الحمد.

السوري ليس عربي، العراقي ليس عربي، المصري ليس عربي، اللبناني ليس عربي ولا الأردني ولا الفلسطيني.

نحن مشرقيون، نحن روميون وسريان وكلدان وأشور وأقباط، نحن أحفاد إِبلا والرافدين والفينيقيين والفراعنة، فنحن أهل المشرق وسكانه الأصليين.

نحن لسنا عرباً، يكفي اغتصاباً وتزويراً للتاريخ وللجغرافيا وللحقيقة وللواقع.

أبناء العربية هم العرب - و للأمانة التاريخية نقول أن ثمة بعض القبائل العربية صارت مسيحية ولكن عروبة الأقلية لا تعمَّم على الأكثرية المشرقية التي لم تكن يوما عربية.

نحن وإن تكلمنا العربية فهذا لا يعني أننا عرب.

الأمريكي الذي يتكلم الإنجليزية ليس إنجليزياً، والبرازيلي الذي يتكلم البرتغالية ليس برتغالياً والأرجنتيني الذي يتكلم الإسبانية ليس إسبانياً، هذه لغات الإحتلال.

نحن وإن نتكلم العربية فلسنا عرباً ولا نشبه العرب بشيء، لا بالفكر ولا بالذوق ولا بالحضارة؛ هم أهل بادية أما نحن فأهل حضارة.

هم أرضهم الصحراء أما أرضنا فأرض تفيض اللبن والعسل والتين واللوز والتفاح والعنب.

أجدادنا زرعوا الأرض وتأصلوا فيها فصاروا "أولاد أصل" أما أنتم فرحّل لم تزرعوا ولم تتأصلوا.

آباؤنا زرعوا الكرمة وصنعوا الخمر وأوجدوا الموسيقى ففرحوا ورقصوا، بنوا حضارات وكتبوا كتباً، أجدادكم شربوا الدم ولا يزالون، رقصوا على جثث بعضهم وذبحوا بعضهم للفرح ولا يزالون.

دمروا الحضارات وأحرقوا الكتب ولا يزالون.

لا في التاريخ القديم نشبهكم ولا في التاريخ المعاصر نشبهكم.

تاريخنا ملاحم وعلم ومجد،

تاريخكم خيانة وحاضركم خيانة ومستقبلكم خيانة.

لا نشبهكم بشيء، لا بتاريخنا الإنساني ولا المسيحي ولا الإسلامي.

مسلمو بلادي يختلفون عن مسلمي بلادكم، مسلمو بلادي إنسانيون محبون للعلم وللحياة أما أنتم فأنتجتم شعوباً مملوءة كراهية وعقداً وأمراضاً وتعشقون الموت.

تاريخنا حضارة وعلم وادب وموسيقى وشعر، تاريخكم دم وغزوات وأحقاد وشهوات.

من صار مسلماً في بلادي بعد الغزو العربي ظل بنبله الإجتماعي والتقاليد والأعراف وحتى من سكن بيننا صار مثلنا من الجانب الإجتماعي، أكلنا سوية، رقصنا سوية، ضحكنا سوية وبكينا سوية أما أنتم فلم تتغيروا.

ألف وأربعمائة عام ولم تتغيروا ولما لم تقدروا على تغييرنا لأجل ذلك أنتم تدمرون بلادنا وتراثنا وتعايشنا وإنساننا.

المسلم المشرقي كفر بكم وقرف منكم أكثر من المسيحي المشرقي.

نحن من علّمكم ومن بنى مدنكم ومستشفياتهم وجامعاتكم ومن حفظ لغتكم.

ليتنا لم نفعل، ليتنا تركناكم لقضاء الله وقدركم الأشد سواداً من لون نفطكم.

كنا جسراً بينكم وبين الغرب فصرتم أداة بيد الغرب لتدمير مشرقيتنا.

من ثماركم عرفناكم، تاريخ من الهمجية والذل والإنكسارات.

ذكرونا بانتصار واحد؟ أو بمجد واحد؟ انتصاراتكم هي إفناء بعضكم البعض،ألأخ لأخيه والإبن لأبيه من أجل الحكم أو من أجل ناقة أو امرأة أو حمار.

امتطاكم الغرب الذي تسمونه كافراً وأنتم تلحسون أقدامه ليحفظ عروشكم لتُمعنوا في سلب أموال الفقراء التي ملأتم بها بنوكه.

نحن اكتفينا ولن نغطي هذه المهزلة بعد اليوم.

فيا أيها الرعاة والسادة المستعربون والعاشقون للعروبة إن أردتم أن تتكلموا وتتغنوا بها فتكلموا عن أنفسكم وعن جبنكم وليس عن شعوب ذُبحت واغتصبت واختُطفت ودُمّر تاريخها وحاضرها وربما مستقبلها باسم العروبة.

فالمجد للمشرق ورحم الله نزار قباني.

شاهد

الهوية الحقيقية لمصر ليست عربية

هل مصر دولة عربيه ؟

 

إقرأ المزيد:

هوامش الغزو العربي الإسلامي لمصر

لماذا المسيحيون أهل ذمة عند المُسلمين؟

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 1

حكايات الإحتلال العربي لمصر وتصحيح بعض المفاهيم جـ 16

المسيحيون ليسوا أهل ذمة

عنصرية الإسلام (2) حينما يخلق الله الاسود لجهنم

فنون المسلمون في إذلال الذميين

عقد الذمة تنظيم داعش الإرهابي يقيم حكم الله على مسيحيي مدينة القريتين بسوريا

1 - حقوق أهل الذمة في الفقه الإسلامي

2 - حقوق أهل الذمة في الفقه الإسلامي

د عادل نعمان .. الصدام بين الدين والحداثة

الصدام بين الدين والحداثة

 

د عادل نعمان

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

يتساءل الناس عن سِرِّ هذه الخيبة، وهذه الردّة التي أصابت المسلمين، وهذا الانسحاب والانكفاء والهروب إلى الماضي، بسرعة تفوق سرعة تقدم العالم إلى المستقبل، ولماذا إذا واجه العالم مشكلة اقتصادية أو سياسية أو اجتماعية تفتح للعلم وللعلماء والخبراء المتخصصين ورجال البحث العلمي الأبواب، يدلون بدلْوِهم ويجدون حلولًا علمية مجردة لها، والمسلمون يفتحون لها كتب ابن تيمية وابن القيم والبخاري وابن حنبل، لترى ماذا رأوا، وتقول ما قالوه، وهو أقرب إلى الخرافة عن العلم، وللفوضى عن الترتيب العلمي الممنهج؟ إن الإجابة بوضوح، هي في الصدمة التي يواجهها المسلمون من الحداثة والتطور العلمي المذهل والمتلاحق، والتي عجزت العقول المسلمة عن التجاوب معها والأخذ بها، لأنهم أسرى قيود الماضي، وعبيد الوهم والخرافة والتواكل.

 

 

وكلما حاول البعض من المسلمين التمرّد والعصيان والتفاعل مع الحداثة، وقف لهم كهنة المعبد وأولياء الله في كل زمان، يُلوِّحون في وجوههم بتهم التكفير والزندقة، واتهامهم بهدم ثوابت الدين، ويتوعدونهم بعذاب الله وبئس القرار والمصير، ويُشوهون مفهوم الحداثة والعلمانية، فتخور قوى البعض منهم، وينضم إلى ركب الهمجية والفوضى الأكثر، ويعجز المجتمع على التوافق والقدرة على التجاوب معها، وفقد الرغبة في السير في ركابها، بل ورفضها وخصامها، ويُقبل الناس على العلوم الدينية، ويَهجُر الكثيرُ منهم العلوم التجريبية والإنسانية، وتزداد أعداد المعاهد الدينية بالمجان، وتُصبح الدراسة في المدارس العلمية أكثر تكلفة وعناءً، ويتقاضى الداعية والمشايخ وحفظة القرآن أضعاف المعلم والمربي والكيميائي والطبيب، فينفر الناس من العلم، ويتحوَّل الناس إلى دعاة ومشايخ، وليس أدلُّ على ذلك من سيل الدعاة الذين يملئون الفضائيات والمجالس والمساجد يقلدون بعضهم بعضًا، يبيعون ويشترون من دكاكين الخرافة سمومهم، وما كان رفض الشيخ الشعراوي لمريض الفشل الكلوي الغسيل كعلاج وحماية للنفس من الهلاك والموت، وهو حق الإنسان في التداوي، أو رفضه لنقل الأعضاء من المتبرعين أو المتوفين حديثًا،حيث إنه مناهض لرغبة الله في ذهاب العبد إلى ربه، لهو أكبر مثال على فكر ثابت قديم عقيم مناهض للعلم وتطويره، ورفض للحداثة والامتثال إليها، ولما مرض الشيخ تجاوب مع الحداثة ورضي بعلمها علاجًا وشفاءً.

 

 

الحداثة ضرورة حياة، ولاسبيل للتقدم والتطور وإشباع رغبات الناس من مأكلٍ ومشربٍ واستقرارٍ وأمان وحرية فكر وإبداع ومعتقد إلا بها، ولاسبيل إلا بفصل الدين عن العلم وعن الدولة والسياسة، فالحقيقة الدينية لا تفرض نفسها إلا على المؤمنين بذات الدين، لكنها لا تفرضها على غيره، بل ربَّما تجد قبولًا عند مذهب، ولا تجد له قبولًا أو استحسانًا عند مذهب آخر من نفس الدين، أما عن الحقيقة العلمية فهي مؤكدة ثابتة، تفرض نفسها على الجميع من كل الأديان والمذاهب على درجة واحدة، وعلى ذات الدرجة من اليقين، حتى لو لم يشاهدها غير المتخصصين، فيكفي إقرار العلماء لها حتى يستجيب لها الكل دون طلب الاطلاع، ويؤمن بها الجميع دون نقاش أو تردد، ويلتزمون بأصولها وثوابتها، فهي مفروضة على الجميع عاقل وغير عاقل مكلف وغير مكلف، فهذه حقيقة دوران الأرض حول نفسها وحول الشمس، آمن بها الناس جميعًا، ولم يطلب منهم واحد أن يخرج خارج نطاق الكرة الأرضية ليرى بنفسه شكل الكرة البيضاوي، أو يرى بعينه دورانها حول نفسها ليتأكد من تتابع الليل والنهار، أو دورانها حول الشمس مرة كل عام لتتابع الفصول الأربعة، إلا أن هذه الحقيقة العلمية مرفوضة من فصيل من المسلمين، مؤثر وفعال ولا يعتقد ولا يثق في هذه الحقيقة العلمية الثابتة التي أدركتها العقول، وتيقنت منها بمشاهدة المتخصصين، وما زالوا هناك عند ثبات الأرض بالجبال الرواسي، فكيف يمكن لأمة أن تتقدم وهذا التناقض والتعارض موجود في كثير؟.

 

 

الحقيقة الثانية والتي بها ندخل عصر الحداثة من بابه الأوسع، هو أن نُقرَّ ونؤمن أن الأحكام نسبية تتغير بتغير الظروف والأحداث، وكانت فيما مضى نتاجَ مناخٍ بيئي وحضاري وعلمي محدود، لم يتجاوز عصره وظروفه وأحواله، ولا بدَّ أن يُعاد النظر فيها وفقا لأحوال الناس واحتياجاتهم، حتى يتوافق ويتلاءم مع العصر والحضارة والحداثة، فلا يُمكن أن يظل حكم قتل تارك الصلاة إذا أنكرها قائمًا، أو حكم قتل تاركها سهوًا أن يُستتاب ثلاثة أيام ثم يُقتل، أو حكم قتل المرتد مخالفين بذلك أحكام القرآن ذاته، ومتفقين مع حديث مشكوك في صدق راويه، ومخالفين القوانين الدولية في حرية العقيدة والمعتقد، أو يصر المسلمون على نكاح الصغيرة مخالفين قوانين الصحة الدولية، ضاربين عرض الحائط بالعلم، الذي يجرم ويرفض زواج الصغيرة، حتى تكبر وتقوى، وتكون قادرة على تبعات الحياة ومسئولياتها التربوية والتعليمية والصحية، فيستجيب العالم ويوافق على هذه الحقيقة العلمية دون مناهدة.

 

 

ولا يستجيب المسلمون لأن الرسول قد تزوج عائشة طفلة صغيرة، ولا يقبل منهم البعض وهو مؤثر أيضا أن الحمل لا يزيد في رحم المرأة عن تسعة أشهر وبضعة أيام، وإلا ماتا الاثنان معا، وهي حقيقة علمية مؤكدة وثابتة بالدليل والبرهان، ومع ذلك يؤمن من المسلمين فصيل بفقه الأئمة الأربعة، أجازوه من سنتين إلى ست، وهي مدة الحمل الشرعي مخالفين العلم والعقل. إن ضرورة إخضاع هذه المعاملات وهذه الأحكام الفقهية للبحث العلمي أمرٌ واجبٌ، ومواجهتهم جميعًا بالأصول التي يفرضها العلم وتفرضها الحداثة، وتتماشى مع القانون الوضعي الذي يستجيب لرغبات الناس واحتياجاتهم فهو الأصل وهو المصلحة ومن ثم شرع الله، وتنحية ما يتعارض منها مع العلم والحداثة، وإلا سيظل المسلم سجين المحبسيْن الجهل والتخلف.

r11

الكاتب د عادل نعمان

 

ﻣﺣﻣد رﺳول اﻻﺳﻼم ﺣﻘﯾﻘﺔ أم ﺧﯾﺎل؟

قصة جمع القرآن فى زمن عثمان بن عفان

سورة الشمس مع التجويد وأعراض الوحي

التجديف على الله في القران - إله الإسلام خالق الموت

 

هل هناك تناقضات في القرآن؟

 

تناقضات واضحة في القرآن !

القرآن لم يظهر في مكة | حقائق صادمة تكشفها مخطوطة قرآن باريس

 

من ألف القرآن ؟ 6 خيوط تقود لمؤلفي القرآن وبلادهم

 

للمــــــــــــــزيد:

 

اعلن وفاة دين الإسلام

كاتب القرآن يقر أن اله الإسلام سيموت

كاتب القرآن يقر ويعترف أن إله الإسلام نرجسي مجنون سيفني خليقته بيده ثم يموت

صورة شهادة وفاة إله الإسلام من القرآن

القرآن في الميزان.. لهذه الأسباب تركت الإسلام

الإسلام ‫أخطر ايدلوجية في العالم

طهَ حُسين

قرآن رابسو.. سورة الجنة

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الزِنـَـــا

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الشُذوذِ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الدَعَارَةِ

قرآن رابسو.. سورة الفاشية

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

التحرش الجنسي بالمرأة المسلمة

قتيلة بنت قيس زوجة محمد (ص) التي إرتدت عن الإسلام وتزوجت بعد موته

أخلاق محمد جـ 3 : قتل الأسرى والنساء والأطفال، إحراق المزروعات

عنصرية النصوص القرآنية.. ونهجه في أستعباد العباد

مضاجعة الوداع للزوجة الميتة ولا حياء فى الدين الإسلامي

القرآن يقر ويعترف بأن كل المؤمنات به عاهرات

اعلن وفاة دين الإسلام

نبي الرحمة لم يرحم حتى نساءه

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

تبادل الزوجات في القرآن

الإسلام و العداء الحتمي للحضارة الإنسانية جـ 2 من 2

الإسلام و العداء الحتمي للحضارة الإنسانية جـ 2 من 2

 

صالح حمّاية

 

وكما نرى(كما فصلنا في الجزاء الاول من المقال) الإسلام و العداء الحتمي للحضارة الإنسانية جـ 1 من 2  ففي كل شيء، كل شيء وبدون أي استثناءات بما تعلق بقيم الحضارة ـ فأمة الإسلام و الحضارة الإنسانية ليستا حتى خطين متوازيان لا يلتقيان، بل هم على طرفي نقيض وفي تصادم، فما هو مرغوب لدى طرف، فهو منبوذ ومكروه بشدة لدى الطرف الآخر، وما هو مرغوب لدى طرف، هو منبوذ لدى الآخر، وهو ما يحيلنا لا محالة إلى تأييد رأي هنتجتون، وعموما وحتى بدون هذا السرد، فيمكن لمس ما نقول لمن يريد من الخطاب الإسلامي التقليدي، فهذا الخطاب معادي للحضارة الإنسانية، ومشنع بها، ونقصد هنا بالتحديد كلام الفقهاء الكافر والرافض للحضارة الغربية والتي هي النواة الصلبة للحضارة الإنسانية، فأنت لا تجد شيخا أو فقيها، أو شخصا له علاقة بالدين الإسلامي، إلا و تراه يسب ويشتم في الحضارة الغربية ليل نهار، فكل الشرور في الحضارة الغربية، و الشيطان الأكبر هو الغرب وحضارته، وشخصيا لا يبدو لي من المستغرب أنه ورغم العداء الرهيب و المذابح المريعة بين السنة و الشيعة (وهما اكبر فرقتين مسلمتين ، قد تخاصمتا في كل شيء) أن يتفقا في نقطة العداء للحضارة الإنسانية، فهذا الأمر بديهي، و شخصيا أدرك لما حصل هذا، و هو لسبب بسيط جدا في الواقع .

 

ببساطة إن رجل الدين المسلم سواء شيعياً أو سنياً، فهو يرى في الواقع أن الحضارة الإنسانية والغربية تحديدا الهي التجسيد الحي لكذبه و فشله، ففي التاريخ الإسلامي وحين جوبه المسلمون بالأسئلة المصيرية إتجاه توجههم، كمركزية العقل، او مركزية الإنسان وأولوية الحرية الخ، كان الفقهاء يدلسون على المسلم المقهور بقوة الإرهاب و القمع، أن النقل مثلا هو أحسن من النقل، وأن العبودية أحسن من الحرية، و أن الكهنوت أحسن من حرية الفكر، وزعموا أن هذه هي الخيارات المصيرية التي ستقود المسلمين نحو العزة و الفخر و المجد، ولكن ما الذي جرى؟ لقد مر الزمن و جاءت الحضارة الغربية وكشفت زيف ذلك الكلام الكاذب، فهي بدل النقل إختارت العقل، بدل العبودية إختارت الحرية، و بدل الكهنوت إختارت العلمانية، وفي كل شيء قال له المسلمون نعم قالت الحضارة الغربية له لا، وفي كل شيء قال له المسلمون لا ، قالت الحضارة الغربية نعم، و ماذا كانت النتيجة ؟ لقد كانت كل خيارات الحضارة الغربية صحيحة، بينما ثبث زيف كلام الإسلام، فهذا هذا الهيلمان العظيم الذي نراه متجسدا في الحضارة الغربية من علوم ومعارف، و الحضارة و الإزدهار الذي يفر المسلمون في قوارب الموت للوصول إليه، كلها كانت نتيجة لنقض كلام الفقهاء وكلام الدين الإسلامي، ونتيجة لفعل ما هو عكس، وليس حتى مختلفا عنه قليلا، و عليه فهذا هو ما يجعل الحضارة الغربية و الحضارة البشرية بالعموم، هي أعدى أعداء الدين الإسلامي و أمته، فهذه الحضارة بمجدها و ازدهارها وبريقها في هذا العالم، هي المثال الحي على سقوط الإسلام وفشله، و على أنه محض أكاذيب يتم إستغفال المسلمين المقهورين بها .

 

وكإضافة على هذا هنا، فقد وجب القول أن المسلمين ولفترة من تاريخهم قد لاحظوا هذا، فبعد موجة الاستعمار و إحتكاك المسلمين بالغربيين المتحضرين، رأوا بأم أعينهم زيف و كذب رجال الدين عليهم، و رأوا التحضر على أصوله، و أكتشفوا الأكاذيب التي روجها الفقهاء وسطهم، وعليه قامت في بدايات القرن العشرين و لفترة ما دعاوى من بعض المتنورين في بلاد المسلمين لنبذ التراث و الأفكار المتخلفة التي عاش فيها المسلمون، فتلك الأفكار لم تحمل سوى البلاء و الخراب على المسلم بنظرهم حينها، و حصل في تلك الفترة تطور كبير في بلاد المسلمين بسبب هذا، حيث كانت بعض البلاد المستعمرة ـ تسعى لتقليد المستعمر لأكتساب سبل الحضارة، و التمدن، وقد قطعوا شوطا فيهذا، و لكن ورغم كل هذا وللأسف، فهذا لم يدم، فالمسلم الذي تعلم قيم الحضارة من المستعمر كالحرية مثلا، ثار لطرد المستعمر من بلاده ، ولكن وكنتيجة لهذا للأسف، ولأنه المسلم لا يملك قيم التحضر كقيم راسخة في شخصيته، فقد عادت سطوة الكهنوت تتسلل ببطئ لتحمه، وعاد المسلم للسقوط في براثن الهمجية والتخلف الإسلامية، فقد سيطرة رجال الدين رويودا رويدا على المشهد، و روجوا لنظريات من قبيل خطورة التغريب، و خطورة الغزو الثقافي، و أنه يجب العودة للتراث وتقاليد الآباء والدين، من أجل التحرر المطلق من هيمنة الإستعمار، و طبعا و لأن المستمعر كفرد مختلف عن المستعمر من حيث قيمه، فقد أدى هذا لعودة المسلمين لهمجيتهم المعهودرة من إحتقار للمراة، وعداء للحرية، ونبذ للعقل، وربما تمثل دولة الخلافة داعش ذروة هذا المشهد المأساوي، ففيما هناك في هذا العالم حضارة تحمي حتى النباتات والحيوانات من الأذى من باب الإنسانية، هناك وفي ذات الوقت أناس يذبحون ويفجرون و يسفكون دماء البشر بدون أي رحمة او ضمير، و يدمرون أثارا لا تقدر بثمن لأجل الهراء، و هو المثال الأكثر دلالة على حالة الصدام الحتمي هذه بين الحضارة الإنسانية، و بين أمة الإسلام ودينها ، و طبعا هنا فمن يزعم غير ذلك، ليس سوى ملديس، فهذا الكلام هو الكقول أن داعش و بتصرفاتها تشبه حكومة الدانمرك وتصرفاتها، و هو الهراء الفج المحض .

 

و على هذا فلا يمكننا وبعد هذا السرد ، إلا أن نقول ختاما أن الإسلام و أمة الإسلام، ليسوا سوى أعداء للحضارة الإنسانية بالحتمية، و أن الحضارة الإنسانية في جوهرها هي نقيض للإسلام، وعليه فهي لن تتقدم إلا بقمع الإسلام، وكذلك قمع المسلمين الذين يحملون أفكاره المعادية للبشرية، فالسماح لهذا الدين بالوجود في العالم، هو كالسماح للأفعى سامة بالتجول بحرية في منزلك وأنتظارها إياها لأن تلدغك، لهذا فعن دعوات حوار الأديان، وحوار الثقافات، وخرافة الإعتدال الإسلامي، فهي بتصوري لا يجب أن تلقى سوى الرفض، فهي ليست سوى ضحك على الذوق، وتقية من دين يؤمن بالتمسكين لحين التمكين، للانقضاض على العالم، فهذه الأفعى لا أمان لها، وهي خطر على الإنسانية كلها، فنحن هنا لا نتحدث عن صدام في قيمة أو أثنين او حتى ثلاث وهو أمر مشروع في إطار التعدد، ويمكن إيجاد حلول وسطى معه، و لكننا نتحدث عن دين هو النقيض مع الحضارة الإنسانية وفي كل شيء، ومنه فبقاء الحضارة الإنسانية يعني زوال الإسلام ولا بد، فيما تمدد الإسلام بالضرورة فيعني زوال الحضارة البشرية ولاشك أو على الأقل إنهاكها بالضربات، ولك أيها الإنسان أن تختار .

 

 

أمام مسجد الاقصى اقتلوا كل من يرفض الاسلام أو دفع الجزية

 

أكذوبة الوحي ومرض النبي محمد النفسي

الشيخ محمد العريفي يفتخر بجرائم رسوله محمد

اللمم فى الإسلام 

ضرب المرأة وجلدها فى الإسلام

 

 

 

 

الشبخ مازن السرساوى المسلمين الاتقياء عندما يدخلون البلاد اما الجزية او الاسلام او القتل

صفات وأعمال مشتركة بين الشيطان وإله القرآن

 

من حافظ عليها دخل الجنة وإن زنا وإن سرق 

للمـــــــــــزيد:

الإسلام و العداء الحتمي للحضارة الإنسانية جـ 1 من 2

الإسلام والاستمتاع بالطفلة الصغيرة لكم بعض الفتاوي المنحطة بين العقد على الصغيرة والاستمتاع بها الخميس

الإسلام العامل الأساسي للتخلف فى المجتمعات الإسلامية

من 1430 عام أعلَنَ الإسلام الحَرب عَلى الجَمِيع.. ما هُو الحَل؟

مُذَكرات مُسلم سَابق : أشعرُ بالخجل !!

قريباً نقرأ الفاتحة على الشريعة الإسلامية!

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها - المقدمة

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 1

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 2

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 3

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

أخلاق إسلامية (1): وإن زني وإن سرق

أخلاق إسلامية (2) : لا تنهى عن خلق وتأتي بمثله

أخلاق إسلامية (3) : ينكح بلا قانون ويقتل بلا شريعة

أخلاق إسلامية (4): أصول السباب الجنسي

أخلاق إسلامية (5): اغتيال براءة الأطفال

أخلاق إسلامية (6) : استعارة فروج النساء

ما يجوز ولا يجوز في نكاح البهيمة والعجوز

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

الإسلام و العداء الحتمي للحضارة الإنسانية جـ 1 من 2

الإسلام و العداء الحتمي للحضارة الإنسانية جـ 1 من 2

 

صالح حمّاية

 

حين كتب المفكر، و أستاذ العلوم السياسية في جامعة هارفورد " صامويل هانتغتون" كتابه " صدام الحضارات" وقوله فيه أن الإسلام و المسلمين هم العدو الأول للحضارة الغربية ، هاج المسلمين و ماجو عن هذا العنصري المزعوم، و الذي يريد اختراع صراع بينهم وبين الغرب ، و تم نعت الرجل في تلك الفترة بأقذع الأوصاف ، و قد حاول الكثير من المسلمين و بكل جهد نفي تلك التهمة عنه ، زاعمين أن الإسلام دين تسامح ، و أن المسلمين قوم صح و سلام ، فيما ذهب آخرون في المقابل لإستغلال كلام الرجل ، ساعين به تبرير نظريتهم على تآمر الغرب عليهم ، و عن هذا الغرب الشرير الفاجر الداعر و الإستعماري و الذي يريد تدمير حضارة الإسلام إلخ من ردود الفعل التي تمت ، ولكن ورغم كل هذا الذي قيل ، فما سنناقشه هنا في هذا المقال هو :

وهل حقا هذا الكلامي من المسلمين عن الرجل حقيقي ، و أن ما قاله عاري عن الصحة ؟ ، أم أن الرجل لم يفعل سوى وصف الواقع الحقيقي ، و و أنه لم يقل سوى ما هو مكشوف للعيان ولكن يتم السكوت عنه ؟ .



عموما وجوابا على هذا السؤال ، و بالعودة لتاريخ المسلمين وواقعهم ، فيمكن القول أن هنتجتون لم يكن مطلقا متحاملان ، بل على العكس فهو كان أمينا جدا ، و حياديا في قوله ما قال ، فتاريخ المسلمين و أفكارهم ، وخياراتهم على مر التاريخ ، لا تؤكد سوى أنهم ضد الحضارة الغربية في معارضة مطلقة لا يوجد فيها أي نقاط إتصال، و أن هذا الأمر جعلهم في عداء حتمي وجوهري للحضارة الغربية بشكل أساسي ، والحضارة الإنسانية بصورة عامة لكون النواة الصلبة للحضارة الإنسانية المعاصرة اليوم هو الحضارة الغربية، فالمسلم الحقيقي هو الفرد المعادي للحضارة الإنسانية و الساعي لدمارها وخرابها، والمسلم لا يكون مسلما إلا بنقض قيم الحضارة الإنسانية، و سنعطي الأدلى على هذا تباعا :

1 - في سؤال العقل :
إذا رجعنا لتاريخ المُسلمين ومكان العقل لديهم (والعقل اليوم و كما هو معلوم، هو احد أعمدة الحضارة الإنسانية المركزية) فنحن نجد أن المسلمين هم في الواقع أمة ضد العقل، فالتاريخ الإسلامي هو تاريخ نبذ العقل، فمثلا المسلمون وحين واجهوا سؤال هل العقل قبل النقل، زمن المعتزل وما تلاه (وهو سؤال جوهري يواجه كل حضارة على وشك النشوء)، فهم قرروا أنه لا دور للعقل في حياة المسلمين، وبل إعتبروه عدو، وعليه تم فقد تم التنكيل بالمعتزلة (دعاة العقلانية) أيما تنكيل، وهذا لأسباب ترى انهم تهديد لكيان الدين الإسلامي و الدولة الإسلامية كذلك، و عليه وفي ختام الصراع تم إصدار المرسوم القادري الذي ألغى الإجتهاد و فرض العقائد الشمولية الغيبة على المسلم كخيار ابدي، وعلى طول تاريخ المسلمين فلم يكن واقعهم سوى هكذا، من سعي للهجوم على العقل والتنكيل به، حتى أنه أبدعوا أكثر العبارات دلالات على أن المسلمين أمة ضد العقل، وهي "عبارة من تمنطق تزندق"، وحتى مع محاولات إبن رشد للعودة لإحياء هذا الجدل على المسلمين يفيقون، فقد أنتهى الحال به لأن تحرق كتبه، ويعيش مشردا في مجتمعه، في المقابل طبعا و لو ذهبنا للحضارة الغربية، وهي النواة الصلبة للحضارة الإنسانية المعاصرة، فنحن نجد أن العكس تماما هو الذين حصل، فقد إنتصر هناك العقل هناك على النقل، و قامت ثورة الأنوار تبشر بان على الإنسان العودة لاستخدام عقله بدل العبودية للنصوص، وهو ما يجعل مسار الحضارتين إذا جاز التعبير، في صدام تام، فهذه أمة غيبية، وتلك امة عقلانية تنويرية، و عليه فلا يمكن الجمع بين النقيضين .

2 - في سؤال الحرية
بلا شك لا يمكننا الحديث اليوم عن الحضارة الإنسانية و قيمها الخالدة لذا لم نتكلم عن الحرية كقيمة جوهرية فيها، فالحضارة الإنسانية المعاصرة اليوم، هي حضارة الحريات، و لا يعتبر الفرد اليوم فردا متحضرا إذا لم يكن فرداً يؤمن بالحرية كقيمة جوهرة، سواء حرية الفكر، حرية الضمير، حرية الإبداع ، حرية الجسد الخ ، وعلى هذا فلا مناص من أنه لا تسمية تصلح للحضارة الإنسانية المعاصرة سوى أنها حضارة الحريات ، ولكن هل هذا هو حال أمة الإسلام ؟ طبعا لا ، فتاريخ المسلمين هو واقعه تاريخ العداء للحريات ، فمن أول يوم وحين أنتصر المسلمين في غزوة مكة، تم إبادة حرية العقيدة هناك، حيث تم تحطيم الأصنام، وتم طرد غير المسلمين من جزيرة العرب كلها، أما باقي التاريخ فقد كان كله إرهاب و إجرام بحق المفكرين، حيث شرعوا حد الردة لقمع التفكير و إرهاب أي صاحب رأي حر، فقتلوا وذبحوا المئات من الناس كالجعد إبن درهم ، و الجهم إبن صفوان ، الحلاج ، إبن المقفع، ولا يزال ذلك السلوك مستمرا إلى اليوم و ليس أخره ما نراه من محاكم التفتيش كسجنهم لإسلام بحيري، رغم أنه أساسا لم يعارض الإسلام كليا بل فقط طرح وجهة نظر مختلفة، وطبعا الجريمة بحق ناهض حتر ليست ببعيدة، وعليه فأمة الإسلام وبلا تجني منا إذا قلناها هي في جوهرها هي على النقيض الكامل و المطلق ضد الحريات، فهم أمة ترى أن الحرية هي العبودية لله، أي هم يرون الحرية هي العبودية، و ليس الحرية كما يجب أن يكون ، وهو للمفارق شعار الأخ الكبير في رواية جروج أرويل 1984 (و سأفرد في المقال اللاحق مقالا مفصلا عن العلاقة بين الأخ كبير و الإسلام لأهمية الأمر) ، في المقابل هناك الحضارة الإنسانية والتي تؤمن بالحرية كقدس الأقداس بالنسبة لها، وكشيء لا يمكن المساس به، وعليه فلا يمكن الجميع بين أمة الإسلام و الحضارة الإنسانية، سوى في حالة صراع .

3 - في سؤال الله أم الإنسان
كما هو الحال بالنسبة للحرية والعقل، فكذلك بالحديث عن مركزية الإنسان أو مركزية الله في ضمير الحضارة الإنسانية، فالحضارة الإنسانية معلوم للجميع أنها تنحاز إنحياز مطلق للإنسان، فالإنسان هو المقدس وليس الله الذي هو مجرد فكرة من أفكار كثيرة يجوز نقضها وتفنيدها، وعلية فقد قامت الحضارة الإنسانية بسن الميثاق الأممي لحقوق الإنسان لتؤكد أن الإنسان هو ما يجيب حمايته أولا وأخيرا، وليس أي أمر آخر، في المقابل فماذا نجد لدى المسلمين حول هذا الأمر؟ الجواب أنه الإستهانة الكاملة بالإنسانية ، فمن القلة القليلة الباقية الرافضة للميثاق الأممي، هي البلاد الإسلامية ، وبحجة ماذا يعترضون ؟ بحجة أن لديهم خصوصية دينية و إجتماعية تمنعهم، وهو ما لا يؤكد سوى ما نقول حول العداء الحتمي بين الحضارة الإنسانية و أمة الإسلام ودينها، فهذه الأمة ترى أنه الإنسان ليس سوى عبدا للفكرة (فقل إن صلاتي ونسكِ ومحيياي لله رب العالمين) وعليه هم وحدهم اليوم من ينتحرون بوعي من أجل أفكارهم ، فالفكرة والدين في الإسلام أسمى من الفرد، هذا عدى أنهم وحدهم اليوم من يقتلون المفكرين من أجل أمور مادية ، فشاتم الرسول لا يستتاب بل يقتل، وهذا ما يواجهه الصحفي محمد ولد مخيطر في موريتانيا اليوم ، رغم أنك تجد الموريتانيين يقولون لك ان داعش لا ثمثل الإسلام، و الذي طبعا حكم عليه بحكم الإعدام لأنه أتهم بإهانة النبي محمد، وهو ما يحيلنا بلا شك إلى النتيجة نفسها التي وصلنا لها في السؤالين السابقين ، وهي أن الإسلام و أمته ، في صراع حتمي مع الحضارة الإنسانية لا محالة، ومهما ما حاولنا أن نبحت عن نقاط مشتركة فلا يمكن إيجادها مطلقا ، فدائما هناك صدام بين الطرفين ، الحضارة الإنسانية إختارت الفردانية، أمة الإسلام اختارت المجموع، الحضارة الإنسانية إختارت الديمقراطية وحكم الإنسان لنفسه، أمة الإسلام اختارت الاستبداد و حكم الله والدين للإنسان ، الحضارة الإنسانية إختارت رعاية الإبداع و دعم الفن ، أمة الإسلام إختارت قمع الفن، الحضارة الإنسانية تعلي من قيمة الدنيا كحياة يجب أن تعاش ويجب الإهتمام بها، أمة الإسلام أختارات أن لا تراها سوى كحياة فانية بلا قيمة، و أن الحياة خير و أبقى ، الحضارة الإنسانية قدست المرأة ودعمت حقوقها، في المقابل لا يزال الإسلام يعيش على قصص العورة و المرأة بنصف شهادة الرجل ، وللذكر مثل حظ الأنثيين الخ .

البقية فى الجزء الثاني .

 

أكذوبة الوحي ومرض النبي محمد النفسي

الشيخ محمد العريفي يفتخر بجرائم رسوله محمد

اللمم فى الإسلام 

ضرب المرأة وجلدها فى الإسلام

 

 

أمام مسجد الاقصى اقتلوا كل من يرفض الاسلام أو دفع الجزية

الشبخ مازن السرساوى المسلمين الاتقياء عندما يدخلون البلاد اما الجزية او الاسلام او القتل

صفات وأعمال مشتركة بين الشيطان وإله القرآن

 

من حافظ عليها دخل الجنة وإن زنا وإن سرق 

للمـــــــــــزيد:

الإسلام و العداء الحتمي للحضارة الإنسانية جـ 2 من 2

الإسلام والاستمتاع بالطفلة الصغيرة لكم بعض الفتاوي المنحطة بين العقد على الصغيرة والاستمتاع بها الخميس

الإسلام العامل الأساسي للتخلف فى المجتمعات الإسلامية

من 1430 عام أعلَنَ الإسلام الحَرب عَلى الجَمِيع.. ما هُو الحَل؟

مُذَكرات مُسلم سَابق : أشعرُ بالخجل !!

قريباً نقرأ الفاتحة على الشريعة الإسلامية!

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها - المقدمة

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 1

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 2

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 3

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

أخلاق إسلامية (1): وإن زني وإن سرق

أخلاق إسلامية (2) : لا تنهى عن خلق وتأتي بمثله

أخلاق إسلامية (3) : ينكح بلا قانون ويقتل بلا شريعة

أخلاق إسلامية (4): أصول السباب الجنسي

أخلاق إسلامية (5): اغتيال براءة الأطفال

أخلاق إسلامية (6) : استعارة فروج النساء

ما يجوز ولا يجوز في نكاح البهيمة والعجوز

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

استقبال رمضان بأنشودة وحوي يا وحوي إياحة الفراعونية

استقبال رمضان بوحوي يا وحوي إياحة

الأنشودة الفرعونية 

فى زمن الهجمة الإسلامية على المحروسة مصر خرج علينا يعافير الغبرة كادبرة الإسلامية من شيوخ السلفية وأخوان الضلال ليفتوا بهدم أثار الفراعنة وعلى راسها الأهرامات الخالدة وهم لا يعلمون أنهم يستقبلون شهر رمضان وصومهم بأنشودة فرعونية هيروغليفية !!

ومن محبتنا الخالصة لهم سنقوم بشرح أنشودة أو أغنية «وحوي يا وحوي إياحة» خوفاً عليهم من عذاب القبر والثعبان الأقراع (رضى اللات عنه) حتى لا يدخل فى أدبارهم .. ليفوزون بحوريات الجنة صاحبة المقعدة ميل، ولتتخيلوا 72 مقعدة كل مقعده ميل أي سيفوز اليعفوري المُسلم بشبكة مجاري القاهرة الكبرى ..

تقول كلمات الأنشودة التى يتغني بها جموع المُسلمون :

" وحوي يا وحوي إياحة

رحت يا شعبان إياحة

جيت يا رمضان إياحة

جيت في جمالك سقفوا يا عيال

ياللا الغفار

محلا صيامك فيه صحة وعال

ياللا الغفار

نفدي وصالك بالروح والمال

وحوي يا وحوي " .

هذه الأنشودة كان يتغنى بها الشعب المصري الفرعوني العظيم للملكة العظيمة «إياح حتب» أو «إياحة» كاسم الدلع المشهور في مصر، وقصة هذه السيدة الفرعونية العظيمة تبدا في أواخر القرن الثامن عشر قبل الميلاد حيث كانت الدولة الفرعونية الوسطي قد تدهورت وتفككت، مما أطمع فيها شعوب الرعاة، البدو، القاطنين علي حوافها الشرقية، حيث كان يدفعهم قفر الصحراء وجدبها وفقرها إلي أن يتلمظوا دائماً لنيل مصر الجاري وأرضها الخصبة وبقلها وقثائها، فتجمعوا في جحافل شرسة مقاتلة - سميت الهكسوس - لتحتل شرق البلاد وتفرض سيطرتها علي مختلف أقاليمها، وتجبر أمراءها علي دفع الجزية، أو الإتاوة، لحاكمها في عاصمتهم «أواريس» وفعلوا جميعاً.

ولكن كان هناك في طيبة تلك السيدة العظيمة «إياح حتب» زوجة أميرها « تاعا الثاني»، والتي راحت تحرضه علي أن يرفع راية العصيان في وجه هؤلاء الغزاة من الهكسوس، ويستعيد مجد وبلاد آبائه من الفراعنة العظام، فذهب الرجل يعد العدة ويجند الجند ويقوم بالتدريبات، وتنقل «العيون من البصاصين» الأخبار إلي ملك الهكسوس الذي يرسل رسالة سخرية إلي تاعا، يقول فيها: أسكتوا أفراس النهر التي تصيح في طيبة .. إنها تزعجني،

وتقوم الحرب بين الفريقين ويتقدم الجيش الطيبي، وتحت أسوار أواريس ينال «تاعا» الذي تلقب بـ«سقنن رع» علي عادة الملوك الفراعنة، ضربتي دبوس قاتلتين، واحدة في فكه الأسفل والثانية في جمجمته، هكذا ستري أثر الضربتين حين تقف أمام مومياء ذلك المناضل العظيم في قاعة المومياوات بالمتحف المصري .

وربما تدفعك قدماك إلي قاعة الذهب لتشاهد قلائد وأساور إياح حتب، والتي أقيم ذلك الصرح الشامخ حولها بالتحديد، وتلك قصة أخري، المهم عادت «إياح حتب» بجثمان زوجها الشهيد، وبمجرد الانتهاء من مراسم وداعه ودفنه، انطلقت إلي ابنها البكر «كامس» الذي استأنف مشوار أبيه ومات ميتته، محارباً في سبيل الاستقلال،

ولم تهن عزيمة إياح حتب، فدفعت إلي أتون المعركة بابنها الثاني «أحمس» الذي نجح فيما فشل فيه أبوه وأخوه الكبير، بينما أمه «إياح حتب» من خلفه تشد أزره وتقويه، وينتصر أحمس علي الهكسوس، ويطارد فلول الهكسوس إلي البادية التي دهتنا بهم، وأمه معه، وبعد أن يطمئن إلي أنه قد شتت شملهم، يعود أدراجه إلي موطنه، وتعود معه أمه «إياح حتب» بعد أن رضيت وقرت عينها، وحققت الاستقلال الذي قدمت زوجها وابنها البكر قرباناً له .

والآن أود أن أقول للقارئ العزيز:

إن إياح، معناها، «قمر». وحتب معناها، «الزمان»، وبالتالي فالسيدة اسمها «قمر الزمان» باللغة الهيروغلفية،

أما كلمة وحوي الفرعونية فمعناها: مرحباً أو أهلاً .

وهكذا وتقديراً للتضحيات وللدور البطولي لـ «إياحة» خرج المصريون حاملين المشاعل والمصابيح وهم يهتفون لها:

وحوي يا وحوي إياحة أي: مرحباً مرحباً يا قمر، أو أهلاً أهلاً يا قمر ...

وكالعادة سرقها لصوص حضارات الأرض قراصنة الإسلام لتصبح الأنشوة الرائعة أنشودة لأستقبال هلال رمضان .

ونحن نهدى هذه القصة لشخاشيخ الغبرة الإسلامية لألغاء فانوس أياحة وبالتالي تكفير كل من يقول هذه الأنشودة البطولية الفرعونية ... وأيوحة...

وسيم السيسي يشرح معاني وحوي يا وحوي

استاذ الاثار والترميم تكشف عن قصة الأغنية الفرعونية الشهيرة " وحوي ياوحوي"

 

كلمات من ايام الفراعنه معني كلمة وحوي يا وحوي اياحه

القرآن و ملحمة الإسكندر - أساطير الأولين

الدابه التي تخرج اخر الزمان وتكلم الناس - اقتربت الساعه

من أنواع الكذب فى الإسلام

المـــــــــــــــــزيد:

الإسراء والمعراج والبغلة الفضائية الصلعومية البوراق

النبي المنسي "أُميّة بن أبي الصلَّت" الكاتب الحقيقي لــ "سورة مريم"

أمسك حرامي : معراج زرادشت على ظهر حصان طائر إلى السماء التى سرقها محمد (ص)

النبي محمد (ص) يسرق سورة مريم من أمية بن أبي الصَلت

الرعد ملك "أى ملاك" له أربع أوجه.. وَجْه إِنْسَان وَوَجْه ثَوْر وَوَجْه نَسْر وَوَجْه أَسَد وله ذَنب

قصة اصحاب الفيل – التزوير المقدس

انشقاق القمر وحقيقة اكذوبة محمد على أهل قريش

خزعبلات قرآنية: قِصَّةُ سُلَيمان مَعَ الهُدهُد

بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَّوْنُهَا أم سَوْدَاءُ وحطه أكلادور أصفر ؟

عناق بنت آدم أول عاهرة فى التاريخ (للكبار فقط + 18)

إله الإسلام خاسيس فَاَسق لا يتستر ويفضح العباد

عوج بن عنق حفيد آدم الذى بني الفلك مع نوح ثم قتله موسى النبي

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

التحرش الجنسي بالمرأة المسلمة

قتيلة بنت قيس زوجة محمد (ص) التي إرتدت عن الإسلام وتزوجت بعد موته